الترامادول

أهم الادوية التى يُساء إستخدامها في البلدان العربية، هي أقراص الترامادول التى تعد أقوى المخدرات تأثيراً على الجهاز العصبي، وقبل أن نناقش خطوات علاج ادمان الترامادول ؛ يجب أن نعرف ما هو الترامادول وكيفية حدوث إدمانه.

ما هو العقار ترامادول؟


عقار ترامادول هو مسكن للألم ينتمي إلى عائلة المواد الأفيونية وهو أحد أكثر مسكنات الألم شيوعًا، وبدوره يُستخدم في علاج الآلام المتوسطة والشديدة، ويُعد أكثر العقاقير الطبية التى يتم إساءة إستخدامها، ومن مسببات استخدام الترامادول أنه بديلاً أكثر أمانًا عن المسكنات المخدرة الأخرى مثل المورفين والميثادون و الهيدروكودون Hydrocodone.

يصنف الترامادول كمسكن للألم من النوع الثاني، وله تأثير مماثل للكودايين، كما أنه يعمل على نفس مستقبلات المورفين العصبية، ويعرف بأنه يسبب الإدمان، ولكنه أقل من المورفين الذي يعمل على نفس المستقبلات في الدماغ.

وتم إستخدام الترامادول منذ إكتشافه عام 1977 طبياً لتخفيف الألم المتوسطة والحادة، التي تلازم المرضي الذين يعانون من أمراض مزمنة مثل أورام السرطان، ومشاكل المفاصل و العضلات و ألم العظام و الحروق الشديدة، ولكنه أصبح المنتج الأكثر شعبية بين العديد من الاشخاص لزيادة النشوة الجنسية وزيادة القدرة على القيام بالعمل الشاق، دون الشعور بالتعب والضغط مما تسبب ذلك في إدمان الكثيريين دون وعي.

اَلية عمل عقار الترامادول


الطريقة التي يعمل بها الترامادول في الدماغ ؛ امتصاصه بواسطة الناقلات العصبية من خلال إفراز السيروتونين والنورادرينالين، مما يزيد من نسبة الإنورايفين في الدم الذي يخفف الألم بشكل فعال وفقًا للجرعة المستخدمة. وغالبًا ما يستخدم لعلاج سرطان الأم والأورام الخبيثة.

يعمل الترامادول أيضًا من خلال تعزيز نشاط الناقلات العصبية في الدماغ والحبل الشوكي، مثل السيروتونين و النورادرينالين، مما يساعد على تخفيف الألم بشكل فعال.

كيف يحدُث إدمان الترامادول؟


الترامادول هو أحد أقل المسكنات الأفيونية قوة، وغالبًا ما يصفه الأطباء لعلاج التهاب المفاصل وآلام العمود الفقري. ومع ذلك، فإن الاستخدام المتكرر للترامادول دون إشراف الطبيب قد يصل بمتعاطيه إلى مرحلة الإدمان. كثير من الناس يعتقدون أن الترامادول ليس إدمانًا.

يمكن لهذا الشعور الزائف بالأمان أن يتسبب في إدمان بعض الأفراد الذين يسيئون استخدام أو تعاطي الترامادول المعرضون لخطر الإدمان، في بعض الحالات، حتى الأشخاص الذين يتبعون تعليمات الطبيب يمكن أن يصبحوا مدمنين على أقراص الترامادول، دون إدراك ذلك.

لقد شائع بين بعض ممن يتعاطون حبوب الترامادول أن يتم استخدامه بغرض تحمل المجهود وعدم الشعور بالألم وأحيانًا للممارسات الجنسية، إلا أن الآثار الجانبية للترامادول تبدأ في الظهور تدريجيًا، مما قد يستدعي استشارة طبيب متخصص في علاج الإدمان أو الذهاب إلى مستشفي لعلاج الإدمان.

يحدث إدمان الترامادول لأنه يدخل في سياق مرض الإدمان المزمن ويعرف بأنه مرض بيولوجي له عوامل وراثية ونفسية واجتماعية، وكلها تؤثر على كيفية تطور الإدمان المرتبط بالترامادول، بما في ذلك الرغبة المتكررة والشديدة، المتعلقة بتعاطى المخدرات، والاستخدام غير المنضبط للترامادول، ولماذا يصبح الشخص مدمن على الترامادول؟ كما ذكر أعلاه، يحفز الترامادول المستقبلات التي تنتج الناقلات العصبية من السيروتونين والنورادرينالين، والتي بدورها تنتج تأثيرًا مماثلًا لمضادات الاكتئاب، وتحث المرضى على تناول الترامادول بجرعات أعلى للوصول إلى مزاج أعلى.

الترامادول وعلاقته بالقدرة الجنسية

اتصل الاَن
89 89 896 0100 002

Click to Play Video


لقد ظهرت العلاقة بين الترامادول والجنس بسبب ضعف الانتصاب والقذف المبكر. من المعروف علمياً أن القذف لدى الرجل العادي يستغرق ما بين 3 إلى 8 دقائق ويمكن أن يزيد أو ينقص قليلاً من شخص لآخر، وكذلك الإحصاءات التي تقول إن هناك الكثير من النساء يحتاجن حوالي 11 دقيقة للوصول إلى النشوة الجنسية المطلوبة في الجماع، ومن هنا ظهرت علاقة الترامادول بالجنس.

ذهب الكثير من الرجال إلى الترامادول للتعويض عن هذا الاختلاف وإطالة الاتصال الجنسي لأطول فترة ممكنة، ولأن عقار الترامادول يؤثر على إعادة نقل السيروتونين إلى عصب الموصلات مما يؤدي إلى تفاعل بطيء في الأعصاب، وبالتالي إطالة مدة الجماع قبل القذف.

نحن بجوارك حتى شفاؤك ... يمكننا أن نقدم لك المساعدة في التخلص من إدمان الترامادول!

علاج ادمان الترامادول


يتم التعامل مع علاج إدمان الترامادول وفقًا لثلاث مراحل، وهي نفس المراحل المطلوبة لعلاج معظم أنواع الإدمان على المخدرات، لكن الفرق يكمن في التفاصيل، وهذه المراحل هي:

سحب السموم من الجسم

في هذه المرحلة، يتم إيقاف العقار ويتم إعطاء الجسم الفرصة للتخلص من السموم. تتراوح الفترة المستغرقة في تلك العملية من 4 أيام إلى 15 يومًا حسب كمية السموم ومدة الإدمان وحجم الجرعة المستخدمة من قبل المريض. يمكن القيام بهذه المرحلة في المنزل، ولكن من الأفضل أن يتم ذلك في مركز طبي متخصص للسيطرة على أعراض الانسحاب.

العلاج النفسي لإدمان

يشجع الطبيب النفسي أو الأخصائي النفسي في هذه المرحلة المريض على مواصلة العلاج، والعمل على المشاكل النفسية التى أوصلت بالفرد ومنعه من الانتكاس مرة أخرى.

العلاج السلوكي والمعرفي

يتم تأهيل المتعافي في هذه المرحلة للعودة إلى حياته الطبيعية مع إصلاح بعض المفاهيم والمعتقدات الخاطئة ونظرته تجاه المخدرات وتجاه نفسه ومجتمعه، كما يتم فيها السعي لعلاج مشكلاته المؤرقة التي كانت السبب الرئيسي في ولوجه عالم الإدمان.

هي مرحلة للعمل على تغيير المفاهيم الخاطئة المتعلقة باستخدام الترامادول وكيف ينظر المدمن إلى نفسه وكيف ينظر إليه المجتمع.

×