الإثنى عشرة خطوة

المحتويات إخفاء
2 الخطوات الإثني عشر خطوة 12 لعلاج الادمان

مقدمة عن برنامج الإثنى عشرة خطوة 12

ما هى الخطوات الإثنى عشر ؟

الإثنى عشر خطوة هي أسلوب حياة مبني على مبادئ روحية مكتوبة ببساطة في شكل مرقّم من 1 إلى 12 في تسلسل بسيط، بدأ إستخدامها من قبل مجموعة من المدمنين على الكحول للتعافي من الإدمان .

ونجاحهم بهذه الطريقة الروحية للحياة، قامو بتكوين مجموعة تتبع هذا النهج في التعافي، و قام بإتباعهم مجموعات أخرى مثل مجموعة المدمنون المجهولون، و مدمنو الكوكاين المجهولين، ومدمنو المقامرة، وما إلى ذلك .

إلى أن يصل عدد المجموعات أو الزمالات إلى أكثر من 52 خلال الـ 72 عامًا الماضية، كل هذه الزمالات تتبع نفس الخطوات مع تغيير طفيف في صياغة الخطوة الأولى .

الخطوات الإثني عشر خطوة 12 لعلاج الادمان

1- إعترفنا أننا كنا مسلوبو الإرادة تجاه إدماننا وان حياتنا أصبحت غير قابلة للإدارة .

  • مفهوم الإدمان فى برنامج الخطوات الإثنى عشر .
  • الإنكار والإعتراف .
  • الوصول للقاع ( العزلة واليأس ) .
  • مفهوم عدم القدرة على إدارة الحياة .
  • التحفظات، التسليم .
  • المبادئ الروحية للخطوة الأولى ( الأمانة ـ التفتح الذهنى ـ النية ـ التواضع ـ التقبل ) .

2- اصبحنا نؤمن أن بإستطاعة قوة أعظم من أن تعيدنا للصواب .

  • الأمل .
  • مفهوم عدم الصواب .
  • عملية التوصل للثقة والأمان .
  • مفهوم القوة الأعظم ولماذا .
  • العودة للصواب ( طلب المساندة ) .
  • المبادئ الروحية للخطوة الثانية ( التفتح الذهنى، الإيمان، الثقة، التواضع ) .

3- قررنا أن نوكل إرادتنا وحياتنا لعناية الله قدر ما نفهمه .

  • إتخاذ القرار .
  • ما هى الإرادة ومناظرة مع النية .
  • معنى " الله قدر فهمنا له " .
  • كيفية القيام بتوكيل الإرادة والحياة لله .
  • المبادئ الروحية للخطوة الثالثة ( التسليم والنية وتحول الأمل لإيمان وإلتزام ) .

4- قمنا بعمل جرد أخلاقى متفحص وبلا خوف عن أنفسنا .

  • دوافع القيام بالجرد و هدفه .
  • الشجاعة والثقة والإيمان والأمانة صفات للقيام بالجرد .
  • الجرد الأخلاقى .
  • الجرد لأنفسنا وليس للآخرين .

كتابة الجرد عن :

الإستياءات، و المشاعر، الشعور بالذنب، و الشعور بالخزى .

  • الخوف .
  • العلاقات .
  • الجنس .
  • إساءة الإستخدام .
  • المميزات .
  • الأسرار .

5- اعترفنا لله و لأنفسنا ولشخص آخر بالطبيعة الحقيقية لأخطائنا .

كيفية التطبيق :

  • مفتاح الحرية في مشاركة الطبيعة الحقيقية لأخطائنا تحررنا لنعيش .
  • يقال أن الإحتفاظ بهذه العيوب بداخلنا، يقود إلى العودة للتعاطى .
  • ثم الجلوس مع شخص آخر ومشاركته بجردنا بصوت مسموع .
  • الله بالفعل يعرف مسبقاً كل هذه الأشياء ( تبرير ) .
  • بالرغم من أنه بالفعل يعرف، يجب أن يأتى الإعتراف من أفواهنا ليكون مؤثراً بحق .
  • مواجهة أنفسنا لأول مرة فى حياتنا، ومحاصرة لأخطائنا وتحجيمها والتعامل معها .
  • العيوب تنمو فى الظلام، وتموت عند تعرضها للضوء .

الخوف من الرفض :

  • الإعتقاد بأنه ليس هناك من يستطيع فهم الأمور التى قمنا بها .
  • الخوف من أن يرفضنا الناس بعد كشف أنفسنا على حقيقتها .

مواصفات الشخص :

  • يجب إختيار الشخص الذى سوف يساعدنا فى تنفيذ هذه الخطوة بعناية، ولا توجد شروط معينة غير أن يكون أهل لثقتنا الكاملة .
  • يفضل أن يكون من أعضاء المدمنين المجهولين ليكون أكثر تفهماً لنا .
  • ثم يجلس الشخصين على إنفراد، وتنفذ الخطوة بدقة تامة وامانة، مدركين أن تلك مسألة حياة أو موت .
  • محاولة إخفاء جزء من الماضى هى ثمة المدمنون فهم يفضلون الحياة السرية .
  • عند مشاركة الشخص الآخر بتجاربه نكتشف ما كنا نعتبره فظيع هو ليس كذلك واننا مقبولون بكل مساوئنا وضعفنا .

6- كنا مستعدين تماماً الى أن يزيل الله كل هذه العيوب الشخصية .

  • لماذا نطلب شيئاً ونحن غير مستعدون له؟ اليس هذا دعوة للمتاعب؟ .
  • نحن كمدمنون نسعى للحصول على النتائج دون أن نؤدى العمل المطلوب .
  • هل نريد فعلاً أن نتخلص من أحقادنا وغضبنا ومخاوفنا؟ البعض يتشبث بمخاوفه وشكوكه وكراهيته لأنهم يجدون الشعور بالأمان وسط المشاعر السلبية .
  • الشعور بالطمأنينة فى التمسك بما اعتادوا عليه بدلاً من تركه ومواجهة المجهول .
  • الكبرياء، الخوف، و الغضب، و الخداع، و الشفقة على الذات تمنعنا من التفكير بطريقة منطقية والأنانية أصبحت قيد مدمر ويربطنا بعادتنا السيئة ويستنزف طاقتنا .

قائمة العيوب :

  • تفحص القائمة و تأمل ما تفعله بحياتنا فنشتاق للتحرر منها .
  • الإشتياق للتحرر والإستعداد لطلب إزالتها من الله رغبة فى التغيير لنظل ممتنعين .
  • عندما نرى طبيعة العيوب فى حياتنا ونتقبلها، نستطيع تركها ونبدأ حياة جديدة ويحدث النمو بارتكاب أخطاء جديدة بدلاً من القديمة .
  • لا ننسى أننا بشر فيجب وضع أهداف واقعية .

عيوب تعطلنا . . وحلولها :

  • التمرد، الشعور بالضيق، الفشل، عيوب يمكن أن تعطلنا وينبغى أن تحارب بالجهد المستمر والمثابرة .
  • سؤال أحد الزملاء فى المدمنين المجهولين قد يساعدنا كثيراً ويشجعنا .
  • قبول الإقتراحات البسيطة التى تقدم لنا .
  • فى النهاية سوف يحل الإيمان والتواضع والقبول مكان الكبرياء والتمرد وتتحول الرغبة إلى أمل وعمل فى الخلاص فننتقل إلى الخطوة السابعة .

7- سألنا الله بتواضع أن يخلصنا من نقائصنا .

  • الهدف الرئيسى من الخطوة السابعة هو أن نخرج من عزلتنا لتحقيق إرادة الله لنا .
  • فبعد أن قررنا الطلب من الله أن يخلصنا من الجوانب المدمرة فى شخصياتنا نكون قد وصلنا للخطوة السابعة .
  • التواضع هو العنصر الرئيسى فى الخطوة السابعة، فهناك صلة وثيقة بين التواضع والصدق مع النفس الذى بدا ممارسته فى الخطوة الأولى .
  • التواضع هو أن نقبل أنفسنا كما نحن ومحاولة العيش على طبيعتنا .
  • لا يوجد من هو صالح ومن هو ردئ ولكننا كلنا بشر .
  • عيوب الشخصية هى السبب وراء التعاسة والألم .
  • الخطوة هى عمل إيجابى بطلب المعونة من الله .
  • يجب فهم أن طريقتنا فى التفكير ليست هى الوحيدة ولكن يمكن أن يوجهنا الآخرين .
  • لا يجب أن نقسوا على أنفسنا ويتحقق ذلك بالمشاركة .
  • يد الله مع الجماعة، تقبل عيوب الآخرين يساعدنا على أن نصبح متواضعين بالدرجة الكافية لنتخلص من عيوبنا نحن .

8- أعددنا قائمة بجميع الأشخاص الذين آذيناهم وعقدنا العزم على إصلاح ما بدر منا من الأذى لهم جميعاً .

الخطوة تهدف لإختبار مقدار التواضع

  • جاء وقت التحرر من الشعور بالذنب الذى طاردنا دائماً ومواجهة الآخرين بدون خوف .
  • ويكون السؤال هنا هل نحن راغبين فى إعداد قائمة؟ فهذا أمراً يتطلب نوعاً جديداً من الأمانة فى علاقتنا بالآخرين .
  • بداية التسامح مع الآخرين ومع أنفسنا بدلاً من السعى وراء فهم الآخرين لنا .
  • يمكن أن نعيش ونترك الآخرين يعيشون .

الأمانة لإعداد القائمة :

  • نحتاج إلى أمانة حقيقية لإعداد قائمة دقيقة بدون الإعتقاد بأننا ضحايا .
  • يجب التخلص من كل تبريرات والأفكار الخاصة بكوننا ضحية .
  • تطهير حياتنا بالتخلص من الذنب يشعرنا بالراحة بدلاً من الحكم على أخطاء الآخرين .
  • الإعتراف بإيذاء الآخرين بصورة مباشرة أوغير مباشرة عن طريق الفعل أو الكذب أو عدم الوفاء بالوعد أو الإهمال أو أى شئ آخر .
  • يمكن الإستعانة بالخطوة الرابعة فى إعداد القائمة .
  • وضع قائمة بالأشخاص المدينين لهم مادياً .
  • من المشاكل التى تعطل الخطوة الثامنة هو التفكير فى إجراء الإعتذرات فى الخطوة التاسعة لذلك يجب القيام بالخطوة وكأن لا توجد تاسعة .
  • تحقق لنا الخطوة تغيير كبير فى حياتنا بعد أن كان يسودها إحساس بالذنب والندم فلم نعود بحاجة لتفادى أولئك الذين أسأنا إليهم ولم نعد نسبب التعاسة للآخرين فى فترة علاجنا .
  • ونحن الآن أحرار لنقدم الإعتذرات من خلال التاسعة .

9- قدمنا تعويضات مباشرة لهؤلاء الأشخاص كلما أمكن ذلك إلا إذا كان ذلك سوف يضر بهم أو بآخرين .

  • دور الخطوات الثمانية السابقة فى التجهيز لهذه الخطوة .
  • معنى كلمة التعويضات .
  • المخاوف والتوقعات .
  • التعويضات المباشرة وغير المباشرة .
  • التسامح .
  • تقديم تعويضات مباشرة .
  • المبادئ الروحية للخطوة ( الحب، الخدمة، التسامح، المسؤلية، الحرية ) .

10- واصلنا عملية الجرد الشخصى لأنفسنا واعترفنا بأخطائنا أول بأول .

  • الإحساس مقابل الفعل .
  • ميزة الخطوة العاشرة .
  • الخطأ والصواب .
  • الجرد الشخصى (الأنانية، الخوف، الغضب، عدم الأمانة، الكبرياء) .
  • المبادئ الروحية للخطوة ( الأمانة،الإلتزام، التصرف بوعى ) .

11- سعينا من خلال الدعاء والتأمل لتقوية صلتنا الواعية بالله على قدر فهم كل منا له داعين فقط لمعرفة مشيئته لنا وأن يعطينا القوة على تنفيذها .

  • الدعاء ـ الصلاة ـ التأمل .
  • صلتنا الواعية .
  • إرادة الله .
  • القوة على تنفيذها .
  • المبادئ الروحية ( الإلتزام، التواضع، الشجاعة، الإيمان ) .

12- نتيجة تحقق صحوة روحية لدينا بإتباع هذه الخطوات حاولنا حمل هذه الرسالة للمدمنين وممارسة هذه المبادئ فى جميع شئوننا .

  • الصحوة الروحية والتجربة الروحية .
  • حمل الرسالة ( ما هى الرسالة ؟ ) .
  • ممارسة هذه المبادئ فى جميع أمورنا .
  • المبادئ الروحية للخطوة ( الحب غير المشروط، إنكار الذات، الإلتزام مع كل مبادئ الخطوات السابقة ) .

لطالما كان العالم يتطور، و لذا فإن برامج علاج الادمان تطور، ومع مرور الوقت تم تطوير العديد من البرامج لمعالجة إدمان المخدرات، واختلفت البرامج الفعاله في العلاج من الادمان، ويزال برنامج الإثنى عشر خطوة 12، هو الركيزه الأساسية في علاج الادمان من المخدرات .

×