كيف يتطور الإدمان

لمعرفة كيف يتطور الإدمان؟، يجب العلم أن هناك جزء في الدماغ مسؤول عن الإدمان، اسم هذا الجزء من الدماغ، هو الجهاز الحوفي ويُعروف ايضًا باسم نظام مكافأة الدماغ وهو المسؤول عن إنتاج شعور السعادة.

كيف يتطور الإدمان؟

الدماغ البشري هو عضو معقد يتحكم في كل عمل طوعي وغير طوعي نتخذه، كما يتحكم الدماغ في المهارات الحركية الأساسية، ومعدلات نظام القلب والتنفس، والعواطف، والسلوك، واتخاذ القرارات.

عندما يأخذ شخص ما مادة مسببة للإدمان، فإن الجهاز الحوفي يطلق مواد كيميائية تجعل المستخدم يشعر بحالة جيدة، وذلك يشجع على تعاطي المخدرات بشكل معتاد.

إن الحاجة الماسة وغير الطوعية لاستخدام مادة ما – بغض النظر عن الضرر الذي قد تسببه – يرجع إلى تغييرات فعلية حدثت في نظام المكافآت الدماغية، وتصبح الأولوية رقم واحد هى تغذية الإدمان.

تفعيل نظام المكافآت الدماغية

السؤال هو كيف يتطور الإدمان، مع تعاطي المواد المسببة للإدمان ينشط نظام مكافأة الدماغ، ويمكن أن يؤدي تنشيط هذا النظام بشكل متكرر بالعقاقير إلى الوقوع فى فِخاخ الإدمان، وهنا يتطور الادمان.

يتم تنشيط نظام مكافأة الدماغ بشكل طبيعي عندما نشارك في أعمال جيدة بالنسبة لنا، إنه جزء من قدرتنا الطبيعية على التكيف والبقاء على قيد الحياة، عندما ينشط شيء ما هذا النظام، يفترض الدماغ حدوث شيء ضروري للبقاء، ثم يكافئ الدماغ هذا السلوك من خلال خلق مشاعر السعادة.

شرب الماء عندما تكون عطشانًا، على سبيل المثال، ينشط نظام المكافآت، لذلك نكرر هذا السلوك، كيف يتطور الادمان، كما ذكر في السابق أن المواد المسببة للإدمان تختطف هذا النظام، مسببة مشاعر السرور للأفعال الضارة بالفعل، لسوء الحظ، فإن المواد التي تسبب الإدمان لها تأثير أقوى بكثير على نظام مكافأة الدماغ.

الكيمياء الحيوية للإدمان

يلعب الدوبامين دورًا مهمًا في نظام المكافآت، الدوبامين مادة كيميائية طبيعية في الدماغ ترسل إشارات إلى الجهاز الحوفي، عند إدخاله في الجهاز الحوفي، تحاكي العقاقير إما الدوبامين أو تتسبب في زيادة الإنتاج منه في المخ، والسبب في أن الإجراءات المعتادة التي تنشط نظام مكافآت الدماغ (الطعام والشرب والجنس والموسيقى وما إلى ذلك) لا تعيد برمجة الدماغ للإدمان لأنها تنتج مستويات طبيعية من الدوبامين.

يمكن أن تسبب المواد المسببة للإدمان ما يصل إلى 10 أضعاف الدوبامين أكثر من سلوكيات المكافآت الطبيعية.

بعد تعاطي المخدرات بالشكل المستمر، لا يستطيع الدماغ البشري إنتاج المستوى الطبيعي له من الدوبامين، وفي جوهرها تأخذ المخدرات نظام المكافأة رهينة.

والنتيجة هي شغف الأدوية التي ستعيد مستويات الدوبامين إلى وضعها الطبيعي، الشخص في هذا السيناريو لم يعد قادرًا على الشعور بالرضا بدون الدواء.

المواد المسببة للإدمان والتغيرات في الدماغ

بمجرد أن يصاب شخص ما بالإدمان، يتم إعادة تزويد دماغه بشكل أساسي باستخدام المخدرات على الرغم من العواقب، بينما تزول الأعراض الجسدية للإدمان، يمكن أن تؤدي المواقف أو العواطف المتعلقة بإساءة استخدام العقاقير في الماضي إلى الرغبة الشديدة بسنوات.

هذا لا يعني أن التعافى غير ممكن، لكن يجب على الأشخاص الذين يتعافون من الادمان، إدراك أن العلاج عملية مستمرة، وكما يتطور الإدمان، يتطور علاج الإدمان كل يوم ويتحسّن بسرعة على مر السنين.
إذا كنت أنت أو أي شخص تهتم به يكافح من أجل التغلب على الإدمان، احصل على المساعدة الآن ( ٠٠٢٠١٠٠٨٩٦٨٩٨٩)

×