إدمان المراهقين بين الأعراض والعلاج

يلاحظ الآباء بعض التغييرات في سلوك أبناءهم، والتي قد لا تترافق مع الضغوط المعتادة خلال فترة المراهقة، خلال تلك الفترة، من الضروري التركيز على بعض النقاط المهمة التي قد تكون علامات واضحة على إدمان المراهقين.

خلال فترة المراهقة، يشعر الأبناء بالرغبة في الاستقلال، والتي قد ترتبط ببعض السلوكيات غير العادية، وقد ينتهي بها الأمر إلى الوقوع ضحية للإدمان دون وعي.

الأعراض التي تمثل إدمان المراهقين

تعرف على أهم علامات التحذير التي تشير إلى ظهور تعاطي المخدرات للمراهقين أو التي تشير إلى إدمان الشباب:

1. تغيرات في الشهية أو عادات النوم

قد تكون مرتبطة زيادة أو نقص شهية المراهقين أو عادات النوم لبدء تعاطي أى من انواع المخدرات. على سبيل المثال، قد يعاني الشخص الذي يستخدم الأمفيتامينات من ضعف الشهية وضعف النوم.

من المرجّح أن ينام مستخدمو الماريجوانا لفترات أطول مع زيادة الشهية، لأن هذه التأثيرات تختلف باختلاف نوع المادة المستخدمة.

2. تغيرات في الشهية أو عادات النوم

غالباً ما يهتم المراهقون بالمظهر الخارجي، خاصة أمام الأصدقاء والمقربين، ومع ذلك، يبدأ المتعاطون من المراهقين في الإهمال، لذلك لا يحرصون على الظهور بشكل أنيق مع عدم الحفاظ على النظافة الشخصية.

3. الانسحاب من الأنشطة الاجتماعية

إحدى علامات إدمان المراهقين التي قد يلاحظها الآباء أثناء فترة المراهقة هي التخلي عن بعض الأنشطة الاجتماعية والتجمعات العائلية. الغياب المتكرر عن المدرسة بدون عذر، بالإضافة إلى المشاركة الضعيفة في الأحداث الرياضية أو الأنشطة الاجتماعية، ولا يُظهر المراهقون أي رغبة في حضور أي اجتماعات عائلية أو دينية.

4. الحاجة غير المبررة للمال

يبدأ المراهقون الذين يتعاطون المخدرات في طلب الكثير من المال دون سبب واضح. وقد تكون هذه المبالغ صغيرة نسبيًا ولكنها متكررة، مما قد يكون مؤشراً على بداية تعاطي المخدرات.

5. التغيرات المفاجئة في الاصدقاء

مع بداية تعاطي المخدرات، يكون لدى المراهقين بعض الأصدقاء الجدد ويبدأ المراهق في التخلي عن الأصدقاء القدامى، كما تظهر بعض التغييرات غير المبررة في مواعيد العودة إلى المنزل، مع كثرة الذهاب إلى أماكن غير عادية، هي واحدة من أكثر علامات المراهقة و الإدمان شيوعًا.

6. زيادة المشاكل الشخصية أو القانونية

واحدة من أكثر العلامات وضوحا المرتبطة بالمراهقين والإدمان هي زيادة المشاحنات مع الأصدقاء أو الأهل أو المقربين، وبعض المشاكل القانونية المتعلقة بالسرقة، أو أي من الجرائم الأخرى.

7. تغيير الشخصية والسلوك

هذا قد لا يكون مؤشرا واضحا على تعاطي المخدرات. أثناء فترة المراهقة، ينتج الجسم بعض الهرمونات التي تؤثر على بعض السلوكيات والعادات الشخصية، لكن مع استخدام العقاقير، قد نلاحظ بعض التغييرات في المزاج وفقًا لنوع المادة. قد نلاحظ أيضًا فرط النشاط أو السعادة الشديدة التي تتبع العكس تمامًا، لذلك تصبح الحالة المزاجية سيئة للغاية مع الشعور بالحزن.

إذا ظهرت أكثر من إحدى العلامات السابقة، فيجب إجراء الفحوصات الطبية اللازمة واستشارة طبيب متخصص لمعرفة ما إذا كان المراهق قد أصبح مدمنًا على تعاطي المواد المخدره.

طرق فعالة لعلاج إدمان المراهقين

هناك العديد من برامج إعادة التأهيل للمراهقين، سواء بشكل فردي أو في مجموعات، والتي تشمل بعض الإجراءات التي تنقي الروح والعقل، بما في ذلك:

العلاج داخل المراكز المتخصصة

هذا يحتاج إلى البقاء في مراكز العلاج لفترة من المتابعة والعناية، ويكون لذلك انطباع اجابي في علاج ادمان المراهقين بشكل فعال.

برامج العيادات الخارجية

تتطلب هذه البرامج من المرضى حضور مراكز العلاج عدة مرات في الأسبوع مع إمكانية البقاء في المنزل وممارسة الحياة الطبيعية.

المجموعات العلاجية

إنها جلسات جماعية تساعد على دمج مجموعة من الأشخاص في نفس الفئة العمرية.

×