قصة مدمن في الماضي عانى من الانتكاس

قصة مدمن يروي لنا قصته مع تجربة الشفاء، وبعد فشله بمفرده، يعاني مرة أخرى من إدمانه، والآن يخبرنا قصته بعد انتكاسه، وكيف تجربته مع الانتكاس وكيف وقع فيها، وكيف توقف مرة أخرى عن إدمانه وعاد ليتعافى مرة أخرى.

البداية مع تعاطي المخدرات – قصة مدمن

لقد كنت شخصًا جيدًا جدًا وغير مدمن والجميع يعرفني جيدًا والجميع يشاركونني مشاعر الحب والاحترام، وكان لدي مبادئ حقيقية مثل الصدق وكل شخص من حولي يثق بي ولا أحد يتجاهل التعامل معى، ثم بدأت قصتي مع المخدرات، وكانت البداية بسيجارة عادية ، ثم كنت جالسًا يومًا ما مع أصدقائي “الذين في الماضي” وأرى أنه عندما يلتقون بي، يضحكون ويجعلوني أشعر بسعادة كبيرة، بسبب تعاطيهم الحشيش.

في ذلك الوقت، كان لدي حب فضول لاكتشاف سر هذا الشعور، والذي كان واضحًا لأصدقائي بسبب هذا الدواء، وأردت تجربته، ولم أكن اعرف اننى سوف اكون مدمن فيما بعد، ثم شعرت بالراحة وأصبح كل جزء من حياتي إذا كنت مضحكة أو غاضب أو في مناسبة سعيدة أو حتى مناسبة حزينة كنت أتناول القنب باستمرار ، وبعد ذلك أصبح القنب الأولوية الأولى في حياتي وبمعنى أكثر دقة أصبح إدمانًا.

وبعد ذلك فقدت الإحساس الرائع الذي كنت اتعاطي الحشيش من اجله وبدأت أبحث عن مادة أخره تشعرني بالإحساس الذي أفتقدته بعد فتره من تعاطي الحشيش، ولجأت الى مخدر أخر وهو مخدر الأستروكس …. وكان بالنسبة لى سحرا أخر بعيد كل البعد عن الحشيش وكان الاستروكس يفقدنى أى احساس بالتعب أو الوجع أو الغضب وكاننى أعيش في عالم أخر.

وبعد فتره من تعاطيه اكتشفت أننى “اتعاطى من أجل أن اعيش وأعيش من أجل أن اتعاطى“، وبعد ذلك بدأت حياتى في التدمير وأصبحت شخص مؤذي للذين من حولى واهمهم اهلى وبدأت اسرق وانصب وأذي كل الاشخاص المتواجدين في حياتى، ورغم ذلك ماذلت مستمر في التعاطي، ولم اكتشف انى مدمن حتى ذلك الوقت، ثم بحث عن الخروج من تلك الدائره المميته ووجدت أنه ممكن أن أخرج منها ولكن الأمر تطلب منى الكثير من الجهد.

بداية حياتى مع التعافي لأول مره

كن لدي تحمس قوي جدا اتجاه تلك التجربه ووجدت ان حل مشكلتى مع الإدمان وأننى شخص مدمن أسهل بكثير مما توقعت، وذهبت الى أحد مراكز العلاج وهناك تعلمت المبادئ التى فقدتها اثناء تعاطي المخدرات، وايضا تعلمت الكثير والكثير من الأشياء التى لم أكتسبها في سابق حياتى والتى أفتقدتها بسبب التعاطي، واتعلمت ان أخرج كل ما بداخلى بامانه من أجل أن أحصل على المساعده الحقيقية، واتعلمت انى اعيش باقي حياتى من خلال 5 أوللويات لأخر يوم في حياتى وكنت بالفعل بعمل المطلوب ولكن الامانه كانت مفقوده بعض الشئ ومن هنا يجب أن اقول أن هذه هي بداية الانتكاسه واصبحت مدمن مره اخره…. وكما يقولون في احد برامج العلاج انا استطيع.

وبدأت أن أفقد أولوياتى الجديد واحده تلوى الأخره، وكان أهمها عدم المشاركه وعدم حضورى الاجتمعات وعدم التواصل مع المعالج الشخصي ومن ثم بدأت أكسر أولى خطوات التعافي وهي أن الجلوس مع أشخاص مزالو يتعاطون ورأيت ان البرنامج كاذب عندما جلست معهم ولم انتكس كما يقولون في البرنامج مره بعد مره ووقعت في الفخ مره أخره وهنا بدأت معانتى مع الإنتكاس. وأصبحت حياتى غير قابله للإدارة مره أخره.

قصة مدمن – المعاناه والإنتكاس

في بداية الأمر الانتكاسة لم تكن لوقت طويل وانما ليست بصدفه مثلما ذكرت في السابق هو وقوع تدريجي، “مدمن” والبداية كانت بشراب كاس بيره مع أحد الأصدقاء في مناسبة وبعدها جلست مع نفسي اقول بان ذلك سوف يذهب وهي مره واحده وسأكتفي بها وانما الحقيقه كما يقول البرنامج جرعة واحده لاتكفي وألاف الجرعات لا تشبع، ومن هنا اكتشفت أننى بدأت في التزحلق الى ما كنت عليه وكوب البيره أتى بسجارتى المفضله وهي الحشيش وبعدها الاستروكس مره اخره، وهنا بدأت أشعر بان التبطيل صعب وان انا تحديدا مش هينفع ابطل والحياة توقفت مره اخره وكل ذلك كان في وقت قصير جدا وكانت تتراوح ما بين اسوبع الى 3 اسابيع فقط.

ثم بدأت عادتى الغير محببه للجميع مثل السرقه والنصب والكذب والمراوغه والتسبب في الكثير من المشاكل لأسرتى ولأصدقائي الطبيعيين، وبدأ الأمر يأخذ شكل أخر مختلف تماما عما كان في السابق قبل أن أجرب التعافي، وحياتى اصبحت فوضى وكل ما اكتسبته خلال رحلتى مع التعافي افتقدته نهائيا واصبحت شخص مختلف والاختلاف هنا يعنى عن فترة التجربه والتعاطي والإدمان والتعافي كمان حاجه جديده خالص وهي شخص منتكس ما بين متعافي في براثن الإدمان مره أخره وشخص مدمن.

المساعدة من اين تاتى

تعرفت على شخص كان يعمل في ذلك المجال الوقائي من إدمان وتعاطي المخدرات، وأصبحنا صديقين مقربين وبدأ يعرف قصتى مع الإدمان وتجربة التعافي واننى مازلت اعانى مره اخره وأراد أن يقدم لى المساعده في الحصول على التعافي مره أخره بعد أن فقدت أسرتى وحياتى كامله، وفي بداية الامر كنت رافض وكنت ارى ان ذلك مؤقت واننى استطيع بمفردي وانما هوا كان لديه الرؤيه لما انا به واصر على ان اجرب مره اخر، وبمساعدته اصبحت انا الان متعافي من جديد وبدات أن اعمل على برنامجي بامانه كامله حتى لا اقع في تلك المشكله مره اخره… وشكرا مع تحياتى مدمن متعافي.

×