علاج الادمان من المخدرات

علاج الإدمان من المخدرات رحلة تبدأ من القاع للقمة، وقبل أن تبدأ في هذه الرحلة يجب عليك أن تكون مُستعد نفسياً للدخول فيها ومُدرك تماماً لكل جوانبها، وبالتالي تكون علي دراية بكل العقبات التي قد تواجهك من أجل أن تتخطي هذه العقبات بشكل سهل.

وإذا كان المدمن شخصًا عنيدًا ولا يرغب في العلاج، إذاً عليك ببعض المهام التى تقوم بها من أجل إقناعه بالعلاج الصحيح لإسترداد حياته الطبيعية، وحتى يتغلب على ذلك الإدمان، وهذا ما سنصل الان إليه في السطور القادمه.

كيفية إقناع المدمن بالعلاج من الادمان؟


نصائح تساعد الأسرة في إقناع المدمن بالعلاج

من أجل تقديم المساعدة لشخص مدمن بشكل صحيح، يجب أن تواجه الحقيقة مع وجود الحكمة وبعض من العبارات التحفيزية له، ونحن في مركز أبو رجيلة نقدم طرق علاج متقدمة لمساعدة الأسر في مساعدة أولادهم في علاج الإدمان من المخدرات .

تم ذلك من خلال مجموعة متنوعة من أنظمة العلاج المعروفة باسم خيارات علاج إدمان المخدرات ؛ ومن خلال هذه الخيارات ما يعرف باسم نظام التدخل، ومن خلاله نقدم ايضاً 5 نصائح تجعل من الأسهل على الأسرة التعامل مع المدمن وإقناعه بالعلاج.

5 نصائح تساعد الأسرة في إقناع المدمن بالعلاج:

تختلف برامج العلاج لكل من الأفراد على حدى، ويمكن تخصيصها بناءً على احتياجاتهم ومواقفهم الفريدة. وتشمل أكثر أنواع برامج العلاج فعالية المشاركة الفعالة للأفراد في كل خطوة على طريق التعافي.

المواجهة

إن مواجهة شخص مدمن هي الخطوة الإيجابية الأولى في رحلة علاج الادمان من المخدرات ، ويجب أن يكون هناك مواجهة حذرة، والشخص الذي قرر مواجهة ابنه أو ابنته بعد ظهور علامات الإدمان بالنسبة له.

أن يواجهه من خلال الإلمام بمعظم الأمور التى يقع فيها المدمن، حتى يتم تخطي أول مواجهة بسلام، ولابد أن تفضي إلى نتيجة فاعلة.

التعامل مع المشكله بحكمة

كلما واجه المتبني الابن المدمن بحكمة وقدرة على التغلب على ردود أفعاله المتوقعة، كلما ساهم ذلك في إقناع المدمن بالعلاج من الادمان المخدرات، والعودة إلى حضن العائلة الذي سيساعده في العلاج ، والتخلص من الأضرار والعواقب السلبية للإدمان التي قتلت حياته تقريباً.

لا تشعره بانه الضحية

لا تعامل الشخص المدمن على أنه مجرم، أو خاضع للإقامة الجبرية، ويجب مساعدته على قبول الأمر بأنه "في ورطة" أو ربما "مشكلة"، وقد يتحول إلى "كارثة" "عندما يعلم أن جميع أفراد عائلته يتعاملون معه كالمعتاد، فإنهم لا يستخدمون أساليب يجدها غريبة عليهم.

لا تتحدث معه بعنف

لا تستخدم العنف، لا تستخدم العنف، يشير هذا التكرار إلى أن استخدام العنف إذا لم يستجيب المدمن لهذه النصائح التي تؤدي به إلى طريق العلاج من الإدمان، لأن العنف يولد العنف، وعندما يولد ضررًا النتائج المترتبة على ذلك من أجل إقناع الابن المدمن بالامتثال لعلاج الادمان في أحد المراكز المتخصصة.

الدعم النفسي للمدمن

لا تترك المدمن بين الارتباك والاضطراب واليأس الناتج عن القلق والإحباط الذي يعاني منه نتيجة التعرض للإدمان على المخدرات، وتشجيعه المستمر لتجربة العلاج وإعادة التأهيل والشفاء هو دور عائلي في المقام الأول، ولا يمثل ضغطًا نفسيًا أو عائقًا جسديًا أو مشاكل اجتماعية.

أسئلة حول مدمن المخدرات

كيف تتعامل الأسرة مع مدمن مخدرات عنيد؟

على الأسرة أولاً أن تفهم طبيعة المدمن وتظل هادئًا، وتواجهه وتتوقع رفضه وإنكاره، ويجب عليك أن تُظهر له أضرار الإدمان، وأن تمنحه الثقة والدعم المطلقين، وأن تعمل على معالجة المشاكل الأسرية التي حدث بسبب الإدمان، وأخيرا طلب المساعدة الطبية.

ما هي الأخطاء التي ترتكبها الأسرة في التعامل مع المدمن؟

تجاهل المشكلة ورعاية أحد الأبناء على حساب الباقين ، وتأخير المواجهة ، وعدم التواصل مع الابن المدمن ، أو التعامل مع الابن / الابنة كمراهق يعتبر فضوله ميزة أساسية في ذلك العمر ، وأن الابن سيكون بخير عندما يكبر وينضج.

ما هي مدة علاج مدمن المخدرات؟

المدة الفعلية والكافية لعلاج مدمن المخدرات تتراوح ما بين 3 إلى 4 أشهر، وقد تزيد المدة عن ذلك نتيجة الحالة الصحية والنفسية لمريض الإدمان.

لو أبنك / أبنتك لديه مشكله مع إدمان المخدرات ومش عارف تقنعه أزاى بالعلاج احنا هنا لمساعدتك

من أجل تحقيق هدف هذه المهام، يجب على الأسرة تحديد المكان المناسب، والذي يوفر جميع احتياجات المريض، من أجل تحقيق الشفاء ؛ ولنبدأ الآن في مراحل العلاج التي تُمكن مريض الادمان على التعافي الكامل من إدمانه على المخدرات والعودة إلى ممارسة الحياة بكل جوانبها بشكل طبيعي:

علاج الادمان من المخدرات وما هي مراحل العلاج الصحيحه؟


مراحل علاج الادمان

يوجد مُعتقد سائد أنه بمجرد أن تخرج السموم من الجسم هنا انتهي العلاج من الادمان، ويمكن للمدمن أن يعيش حياته كمُتعافي طبيعي؛ وهذا المُعتقد مع الأسف غير صائب؛ فالمدمن يمر بثلاثة مراحل لينتهي من كابوس الإدمان ويبدأ حياته.

تبدأ رحلة علاج الادمان على المخدرات من خلال ثلاث مراحل متداخل معها العديد من البرامج العلاجية التى تساعد في فهم طبيعة الشخص المدمن؛ وتساعد أيضاً في التغلب على تلك المشكلة، وتبدأ تلك المراحل بما يُعرف بعلاج الأعراض الإنسحابية للمخدر، وبذلك قد أنتهى المدمن من الألم النتاج عن توقفه على المخدرات.

1. مرحلة أعراض الإنسحاب

    • هذه المرحلة من العلاج من الإدمان مرحلة دوائية كاملة يكون التركيز فيها علي إزالة السموم من الجسم وإعادته تنظيف الجسم مرة أخري.
    • طيلة هذه الفترة تكون أعراض التخلص من المادة التي تم إدمانها أعراض جسمانية.
    • وتستمر أعراض الإنسحاب للمدمن من إسبوع لعشرين يوم (ثلاث أسابيع بالتقريب) هذه المدة كافية جداً لإزالة السموم من الجسم وبعدها يستطيع المدمن الدخول للمرحلة الثانية.

2. مرحلة التأهيل النفسي للمدمن

التأهيل النفسي المرحلة الأطول بين مراحل علاج الادمان الثلاثة لأنه فيها يتم التعديل علي سلوك المدمن بشكل كامل؛ وهذه المرحلة هي الأهم في علاج الادمان كما أنها الأصعب وفي نفس الأطول كمدة بين المراحل الأخري. ما هو التأهيل النفسي للمدمن؟

أ. مرحلة التأهيل النفسي أو السلوكي:

هو عملية تعديل كاملة علي سلوك الشخص المدمن فلأول مرة من فترة طويلة جداً تصل لسنين كاملة نجعل المدمن يتعامل مع كل الضغوطات الموجودة في حياته والأشخاص المحيطين به وكذلك يكون بإمكانه التعامل مع انفعالاته مثل الغضب والحزن؛ وكل ذلك سيتم التعامل معه من دون المخدرات التي كان معتمداً عليها إعتماداً كلياً ومعتاد علي وجودها كمادة كميائية بجسده لا يمكنه الإستغناء عنها.

    • في الغالب تتم خطوة تأهيل المدمن داخل المستشفي أو المصحة المتخصص في علاج الادمان .
    • يتم استخدام طرق معينة في العلاج لتدريب المدمن علي استخدام مهاراته مرة أخري لإدارة حياته؛ مثل العلاج المعرفي السلوكي وزيادة الدافعية.

ب. مرحلة العلاج المعرفي السلوكي وزيادة الدافعية:

تشمل هذه النقطة الكثير من الدروس التي يتم تعليمها للمدمن لكي يتعامل مع حياته مرة أخري بالشكل الصحيح مثل:

    1. كيفية رفض ما لا يعحبه وألا يوافق سوي علي ما سيفيده فقط؛ وبهذا يكون له شخصيته التي لا تتأثر بالمحيطين.
    2. كيف يقبل نفسه مرة أخري ويتصالح معها ويتحدث عنها دون خجل.
    3. كيف يمكنه أن يسرد آراؤه الشخصية دون خوف.
    4. كيفية التحكم في الإنفعالات وخصوصاً الغضب.

وبعد التأكد من أن المدمن أصبح مؤهل نفسياً بشكل تام ويمكنه التواصل والتحكم في الضغوطات المجتمعية يمكننا الدخول في المرحلة الثالثة.

احصل على المساعدة الاَن

Click to Play Video

3. مرحلة دمج المدمن مع المجتمع

دمج المدمن مع المجتمع هي الخطوة الثالثة من خطوات علاج الادمان وهي الأخيرة والتي تختبر نجاح خطوة التأهيل النفسي لأنها عبارة عن تجربة واقعية للدروس النظرية التي تعلمها المدمن عن حياته.

الدمج بالأسرة:

    • بالبداية يجب التحدث مع الأهل كأول مجتمع صغير موجود بجانب المدمن؛ ويجب سرد الكثير من المعلومات عن الشخصية الجديدة التي اكتسبها المدمن خلال رحلة العلاج من الادمان ؛ غير أن الأهل يجب أن يكونوا في وعي وإدراك كامل أن المريض بدأ للتو يتعرف علي الحياة؛ لأنه كان ينظر للحياة أثناء وجود المخدر في جسه نظرة مختلفة تماماً؛ ويجب أن يعتاد علي الحياة من دونها.

دمج المدمن بمجتمع إيجابي جديد:

    • بعدها يجب أن يتعامل هذا الشخص مع المجتمع الأكبر ويخرج للحياة وينشئ لنفسه مجتمعه الإيجابي الجديد حتي لا يعود للمجتمع السلبي القديم الذي ساعده علي الدخول في دائرة الإدمان؛ ويكون أفضل لو أن هذا المجتمع الجديد يقبل المدمن بعيوبة وسلبياته وبالتالي لا يجد المدمن حرج في التواصل أو التعامل ويجد تشجيع من المحيطين.

طبعاً علاج الادمان صعب جداً ويأخذ وقت طويل.. لكن يمكنه أن يكون هين بوجود الكثير من الأشخاص بجانب المريض وبذل جهد وعمل خطة علاجية صحيحة ويتم ذلك من خلال الفريق العلاجي المتمرس.. ليصل المدمن بالنهاية للشفاء.

المتابعة الخارجية بعد الانتهاء من مراحل علاج الإدمان لمنع الانتكاس


تعد مرحلة المتابعة بعد الانتهاء من مراحل العلاج من الادمان على المخدرات هي النقطة الأكثر أهمية في طرق علاج الإدمان ، لأنها المفتاح الحقيقي للاستمرار في التعافي من إدمان المخدرات ؛ ومن خلالها يتم إجراء الاستشارات النفسية وجلسات الدعم النفسي، والنفسية يعد دعم المدمن أحد أهم مراحل الدعم، والذي يجب أن يحدث بعد توقف المدمن عن تعاطي المخدرات، ومصدر هذا الدعم هو أساسًا من العائلة والأصدقاء.

×