علاج الإدمان من المخدرات ومبادرات وزارة الصحة

الإدمان على المخدرات يتطلب علاجًا إحترافيًا لإنقاذ حياة شخص قد ينحدر الى هاوية الموت أو السجن أو الإصابة باضطراب نفسي مزمن؛ ومع ذلك، فإن علاج الإدمان من المخدرات هو موضوع معقد ولكنه بسيط إذا تم إتباع الخطوات الصحيحه والفعالة، حيث أن هناك عدة بورتوكولات للعلاج، وأفضل الطرق لعلاج الفرد الذي يصارع مع إدمان المخدرات يعتمد على نوع وشدة إدمانه…. وننتقل الى مبادرة وزارة الصحة في ذلك الاتجاه:

علاج الإدمان من المخدرات والمجهودات الواضحه لوزارة الصحة

نرى هذه المجهودات واضحة في المبادرات الخاصة بالصحة العامة وزيارات مراكز الادمان ومستشفيات الصحة النفسية التي أجرتها وزيرة الصحة والسكان برفقة مساعدها، وكان الغرض منها التعرف على طريقة سير العمل في هذه المراكز والمستشفيات وتفقد مستوى الخدمة الطبية الممنوحة للمرضى.

ومما ورد على لسان مساعد الوزيرة الدكتور “خالد مجاهد” أنها تفقدت أقسام مستشفى المطار – مستشفى الصحة النفسية – الموجودة في مصر الجديدة، والتي تعد واحدة من أكبر المراكز لعلاج الادمان في مصر بأكملها؛ فالمستشفى قدمت فقط خلال عام 2019 خدمات علاجية لعدد 7882 من المرضى النفسيين، و20523 من حالات الادمان ؛ وكانت الوزيرة قد تبادلت الحديث مع عدد من المتعافين من الإدمان مبدية إعجابها برغبتهم في التعافي والعودة للحياة من جديد.

البروتكولات العالمية المتعلقة بعلاج الادمان من المخدرات

بدورها أكدت معالي الوزيرة على ضرورة اتباع البروتكولات العالمية المتعلقة بعلاج الادمان من المخدرات وبالأخص الحديث منها والمرشح من قبل منظمة الصحة العالمية والتي تتضمن:

  • تسجيل كافة الخطوات العلاجية التي يخضع لها المريض مُنذ لحظة دخولهه إلى المركز العلاجي وحتى خروجه.
  • الاعتماد على بث وسائل توعية للمرضى بسيطة وهادفة ومركزة.
  • استخدام أحدث الطرق والأساليب في عالم الطب النفسي على وجه العموم والأحدث في علاج الإدمان من المخدرات بالأخص.
  • ترك الأساليب التقليدية جانبًا كونها لا تحقق أي نتائج ملموسة بجانب استنفاذها للكثير من الوقت والجهد دون احداث تغييرات ملحوظة.
  • متابعة الحالات التي تعافت من الادمان بعد ترك المركز أو المستشفى القائم على العلاج حتى لا يعودون للتعاطي مره اخرى.
  • خلق جو من التعاون الواضح بين منظمات المجتمع المدني وكافة مؤسسات الدولة الحكومية والخاصة.
  • توفير تدريب جيد ودعم فني لمراكز و مستشفيات علاج الادمان من المخدرات في جميع أنحاء الجمهورية.
  • توفير عدد أكبر من الأخصائيين النفسيين داخل مراكز علاج الإدمان من المخدرات.
  • الكشف الدوري والشامل على الذين يعانون من تعاطي المخدرات.
  • الحرص على علاج المرضى من أي أمراض يعانون منها وعلى رأسها فيروس سي.
  • عدم اقتصار الاهتمام بالمراكز العلاجية الموجودة في القاهرة والمحافظات الكبرى فقط.
  • توجيه الاهتمام للمراكز الموجودة في الصعيد والمناطق النائية بشكل عام، لخلطها بعمل البروتكولات المثتحدثه.

التتبع والتواصل قدر الامكان مع المتعافيين

  • عمل ورش نفسية وتدريبة للمتعاطين والمتعافين بحيث يكونوا قادرين على الدخول إلى سوق العمل وممارسة حياتهم بشكل طبيعي.
  • الورش النفسية من شأنها أن تحفزهم للتعافي وتجبرهم على عدم العودة لتعاطي المخدرات مرةً أخرى.
  • بث البرامج ونشر الوسائل التي مفاداها النظر للمدمن أو المتعافي على أنه شخص طبيعي يستحق فرصة أخره في الحياة.
  • الواجب علينا أن ننظر للمدمن المتعافى بشكل جيد وأن نسانده في رحلته ليتحول من العبء على المجتمع إلى قوة منتجة وعاملة.
  • تتبع المتعافى والتواصل معه قدر الامكان، حتى لا يترك بمفرده دون مرشد علاجي، حتى لا ينتكس ويقع في دائرة التعاطي من جديد.
المراجع:
  • https://www.moh.gov.sa/HealthAwareness/Campaigns/Antidrug/Pages/default.aspx
  • http://drugcontrol.org.eg/hotline/pages/rules
×